الكشف عن اسماء جديدة لفتيات “حريم السلطة” وإحداهن ترد على المستنكرين وسمير متيني يدافع عن اهل دمشق


أسامة براء- كلنا شركاء6

ما زال الحفل الباذخ الذي أقامته عدد من فتيات عائلات معروفة في دمشق تحت اسم “حريم السلطان”، يثير المزيد من ردود الفعل المستنكرة، في وقت يعرض به معظم سكان سوريا من شمالها إلى جنوبها إلى أسوء سيناريو دموي عرفته البشرية في القرن الحادي والعشرين.

الحفل “الترفيهي” وصفه ناشطون بحفل “حريم السلطة” معترضين على انه يمثل العائلات الشامية الاصيلة، فكتب الاعلامي سمير متيني “من دعي للحفل وحضره من عائلات حفار ودباس والتاجر والجعفري وغيرهم مما يسمون (بعائلات دمشقية عريقة) لا يمثلون دمشق، موضحاً بأن “الشوام الأصليين معظمهم هاجروا خارج البلاد والبقية سكنوا بالريف الدمشقي وما تبقى في دمشق هم من عائلات السلطة وشركائهم، لقد بات الدمشقيون في دمشق كالهنود الحمر في واشنطن”.

فيما اعتبرت صفحة “السلطة الرابعة” التي نشرت صوراً للحفل بأن “الهدف ليس التشهير بأحد مطلقاً بل اعطاء صدمة لتلك العائلات الفاعلة والنافذة في دمشق والتي تقف من نظام القتل والإجرام بشكل او بأخر، ربما تصحوا ضمائرهم ويشعروا بمعاناة الاحياء والمناطق المحاصرة”.

 منوهين بأن لديهم الكثير من صور وأسماء المشاركات ورعاة الحفل ويتحفظون على نشرها حالياً بانتظار ان “يغيروا موقفهم ويقوموا بما يلزم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه حسب تعبير القائمين على الصفحة”.

غير أن الصفحة المذكورة كشفت اليوم عن اسماء بعض السيدات المنظمات لحفل “حريم السلطان” في دمشق يعفور وهن.

 سوزان شيخ غزال

سيم حفار

لولوة حفار

رود اللحام

ناهد سنجاب

رانيا سنجاب

وهنادي التاجر ابنة او حفيدة مصطفى التاجر، رجل الامن المعروف والذي وصل في عهد الاسد الاب الى منصب رئيس شعبة المخابرات العسكرية حتى وفاته بالجلطة.

1

2

 

3

4

1

2

3

بالمقابل ردت احدى الفتيات اللواتي حضرن الحفل رؤى داوودي (Rouaa Daoudi) قائلة بأنها لم تفهم ما الغلط بالموضوع، ولماذا الاخرين متضايقون، وعبرت على طريقتها(غير المهذبة) بأنها تحملت الثورة، لسنتين وأصابها الملل، وتريد هي والمدعوات ان ينبسطن فأين الغلط؟ وتسخر ممن اعترض معتبر بأن سبب الاعتراض هو كونهم من غير مدعوين للحفل.

وتصر (Rouaa Daoudi) على موقفها بالقول: أي نحن بالشام وبدنا نحتفل وننبسط وكأنه لا فيه حرب ولا كأنه في أي شيء، وليس لكم عند ربنا شيء.. موتوا بكيدكن”

الملاحظ بأن (Rouaa Daoudi) لها اسم  اخر بديل وهو (Roor al Asad) وتعرف بنفسها بأنها تعمل في حب سوريا الأسد، ربما هذا ما دفع ناشطون لاطلاق اسم “حريم السلطة” بدلاً من “حريم السلطان” على الحفل.

ادناه رد (Rouaa Daoudi) كما ورد على صفحتها

5

وقد رد الاعلامي سمير متيني على من يقوم بانتقاد اهالي دمشق بالمجمل من وراء هذا الحفل بالتالي :

دمشق المحتلة . وحقيقة جمهور حفل حريم السلطان

سمير متيني

لا للتعميم : للاسف من دعي للحفل وحضره من عائلات حفار ودباس والتاجر والجعفري وغيرهم مما يسمون (بعائلات دمشقية عريقة) ليس بالضرورة انهم يمثلون دمشق العريقة ففيصل مقداد وفاروق الشرع وخالد العبود واحمد الحاج علي وغيرهم من ازلام النظام لايمثلون درعا واهالي حوران الابطال..

في كل مدينة هناك نماذج سيئة ومخجلة ولست مع التعميم فمدينة دمشق وريفها مازالت تتصدران المشهد الثوري في سوريا ودمشق وريفها قدمتا العدد الاكبر من الشهداء .

دمشق تكاد تكون خالية من الشوام الأصليين معظمهم هاجر خارج البلاد والبقية سكنوا بالريف الدمشقي وماتبقى في دمشق هم من عائلات السلطة وشركائهم لقد بات الدمشقيون في دمشق كالهنود الحمر في واشنطن …!!!

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001031593230

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

حفل باذخ في دمشق تحت اسم “حريم السلطان” بينهم ابنة وليد المعلم

 

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط

https://www.facebook.com/All4SYRIA.info

Print Friendly