نص رسالة هيثم مناع إلى بان كي مون


230090_184113188304152_6715813_n

هيثم مناع: فيسبوك

رسالة من الدكتور هيثم مناع إلى السيد بان كي مون
وجه المعارض السوري هيثم مناع رئيس “مجلس سورية الديمقراطية” رسالة إلى مجلس الامن الدولي والأمم المتحدة تتعلق بتمثيل المعارضة السورية في مؤتمر الرياض.
ونظرا لنشر عدة مواقع لترجمة غير دقيقة للنص المرسل بالانجليزية فيما يلي ترجمة أكثر أمانة
أول يناير/ك2 2016
مجلس سوريا الديمقراطية (باللغات العربية والكوردية والسريانية والتركمانية)
سعادة رئيس مجلس الأمن
مقر الأمم المتحدة
أمنياتي لكم بعام جديد سعيد، آملا أن يكون العام 2016 عام يحمل مزيدا من العدالة والسلام حول العالم.
بعد ساعات من تصويت مجلس الأمن على قرار 2245 شكر “مجلس سوريا الديمقراطية” الأمين العام للأمم المتحدة والسيد كيري والسيد لافروف ومجموعة فيينا على جهودهم لرسم خارطة طريق للسلام والانتقال الديمقراطي في سوريا.
إن مجلس سوريا الديمقراطية هو ائتلاف مكون بالأساس من عرب علمانيين وكورد وسريان آشوريين وتركمان وأرمن من تنظيمات سياسية ومدنية وعسكرية سورية لعبت دورا جوهريا في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية ومنتدى موسكو عام 2015.
لقد كانت منظمات تحالفنا من أول المطالبين بحل سياسي في سوريا بناء على بيان جنيف وكنا ننسق جهودنا بانتظام لمساعدة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان ديمستورا.
كما كان رافدنا العسكري “قوات سوريا الديمقراطية” أول من قاتل ضد الإرهاب، قبل التحالف الدولي، نساء ورجال سوريا المقاتلين من أجل الحرية والكرامة في كوباني ومدن أخرى، معطين بذلك مثالا لاستراتيجية ممكنة ضد الإرهاب والاستبداد، وقد كانت المعركة الاخيرة “سد تشرين” ضد تنظيم “داعش” خير مثال.
تسيطر قوات سورية الديمقراطية على أكثر من 16 % من الأراضي السورية
لقد قام مجلس سوريا الديمقراطية بتبني الميثاق الوطني وخارطة طريق مؤتمر القاهرة كما أيد كل من اجتماعي فيينا وفيينا 2 وقرارات مجلس الأمن حول سوريا التي صدرت لمحاربة الجماعات الإرهابية.
للأسف استبعد مؤتمر الرياض للمعارضة السورية مكونات هامة جدا من المعارضة السورية وذلك لأسباب سياسية وتحالفات إقليمية معطيا الأولوية وحصة الأسد لجماعات المعارضة الموالية لتركيا، وقطر والسعودية.
لقد رفضت الدعوة الموجهة استنكارا لنهج الإقصاء والتهميش، كما دعا مؤتمر الرياض جماعات لها تنسيق يومي مع جبهة النصرة في عمليات عسكرية مشتركة “على سبيل المثال جيش الفتح” . وفي نفس الوقت رافضة الاعتراف ببيان جنيف.
إن التأثير الإقليمي على مؤتمر الرياض يجعل من هيئة الرياض العليا للمفاوضات جزئية واستبعادية وغير مستقلة، لذلك نرفض الانضمام لأي وفد بهذه المواصفات.
في سوريا لدينا أكثر من جبهة، واحدة للجهاديين والإسلاميين، وأخرى للديمقراطيين العلمانيين. والتدخل الإقليمي في صراعنا الداخلي يمنح بعض الجماعات الصغيرة مكانة بارزة في حين يقصي البعض الآخر.
إن مجموع ما تسيطر عليه كل الجماعات العسكرية التي حضرت مؤتمر الرياض لا يعادل 5 % من الأراضي السورية! حقا كيف يمكن التفاوض على وقف إطلاق النار في غياب قوات سورية الديمقراطية التي تسيطر على 16% من الأراضي السورية؟.
إن القرار 2254 يأخذ بالاعتبار كل من مؤتمر القاهرة ومنتدى موسكو ومؤتمر الرياض ويكلف الذي مبعوث الأمم المتحدة بالدعوات والعملية التفاوضية.
نحن على استعداد، بما أن الهيئة العليا للرياض ترفض فكرة الحقوق المتساوية في وفد مشترك، للمشاركة في مفاوضات متعددة الأطراف، وفدنا سيكون مكون من شخصيات شاركت في كل من مؤتمر القاهرة ومنتدى موسكو، إضافة لخبراء بارزين.
إن مجلس سوريا الديمقراطية على استعداد للتعاون مع مجلس الأمن ومبعوث الأمم المتحدة للمفاوضات المستقبلية بناء على مبدأ الحقوق المتساوية.
لقد وضع اقتراحنا هذا من أجل احترام بيان جنيف (وفد تمثيلي ووازن للمعارضة السورية).
مع خالص التقدير
الدكتور/ هيثم مناع
الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية
مبادر رئيسي لمؤتمر القاهرة

Print Friendly





للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org