لعدم امكانيته اجراؤها : اتحاد النقابات يؤجل الانتخابات ثانية وباسم المجلس العام كذباً


مراسل المحليات – كلنا شركاء

للمرة الخامسة على التوالي يتراجع الاتحاد العام لنقابات العمال عن قراراه بشأن الانتخابات النقابية، بعد كر وفر في قرار تأجيله أو انعقاده.

حيث أصدر الاتحاد العام كتاباَ بقرار تحت الرقم /350 / بتأجيل الانتخابات النقابية العمالية للدورةالنقابية السادسة والعشرين حتى أشعار آخر بسبب الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد.

اللافت في القرار أنه أصدر باسم المجلس العام وتاريخ انعقاد اجتماعه بدورته الثالثة عشرة المنعقدة في الفترة 21-22 /10 /2012، مبرراَ ذلك أنه وبعد الاستماع لمناقشات وآراء رؤساء اتحادات المحافظات وأعضاء المجلس العام من كافة المحافظات حول إجراء الانتخابات النقابية للدورة السادسة والعشرين في ظل الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد واقتراحاتهم بتأجيل الانتخابات حتى إشعار آخر، بينما الحقيقة التي علمتها كلنا شركاء من مصادر في الاتحاد العام أن القيادة السياسية لم توافق على التأجيل، والدليل أن أسامة عدي عضو القيادة القطرية مسؤول مكتبي العمال والفلاحين القطري خرج قبل انتهاء الاجتماع دون ان يرد على مطالب العمال بتأجيل الانتخابات.

وقال المصدر أن الأغلبية الساحقة من أعضاء المجلس اعتبروا خروج عدي تهرباً من الإجابة.

وأوضح المصدر أن المجلس العام لا دخل له بقرار التأجيل لأن عدي وفي كواليس الاتحاد قال للقيادة النقابية أن المؤتمرات ستنعقد مهما كانت الظروف صعبة هذا من ناحية، كما أن قرار تأجيل باسم المجلس فيه كذب وافتراء لأن تاريخ صدور القرار هو تاريخ اليوم الثاني من انعقاد المجلس والذي أكد فيه شعبان عزوز رئيس الاتحاد العام وأمام الحضور أن الانتخابات لن تؤجل، بالإضافة إلى التاريخ الذي أرسل فيه قرار التأجيل لاتحاد المحافظات والذي جاء بعد حوالي شهر من انعقاد المجلس، حيث أرسل الفاكس بتاريخ 13/11/2012.

فما رأي القيادة النقابية الانتهازية بهذا الافتراء الذي لم يمر على الكوادر النقابية وهي التي وردتنا بالكتاب والقرار الكاذب؟؟!.   

 

Print Friendly